29 avril 2010

Hebbadj_mأربع زوجات في بلد ديموقراطي

فؤاد مدني

هناك قدرة غريبة لدى العديد من العرب المسلمين المغاربيين في الالتفاف على قوانين الديموقراطية الفرنسية العلمانية.. هذا الكلام قد يزعج البعض لكن في الحقيقة هذا هو الواقع الذي يؤكده اليوم شخص مغاربي يدعى الياس حباج وهو جزار جزائري المولد صار مواطنا فرنسيا عندما تزوج امرأة فرنسية عام 1999.. إلياس صاحب اللحية السوداء المطلوقة بعناية والعاشق للباس الأفغاني صعد إلى  واجهة الصفحات الأولى للجرائد الفرنسية عندما اشتكت زوجته المنقبة التي تبلغ من العمر 31 سنة، من رجلي أمن أوقفاها بينما كانت تقود سيارتها في أحد شوارع مدينة نانت – وسط فرنسا - وطالباها بدفع غرامة مالية بقيمة 22 يورو بسبب "قيادة السيارة في ظروف غير مريحة" أي بسبب النقاب وإمكانية حجب الرؤية، وتطور الأمر بسرعة عندما اتهم وزير الداخلية الفرنسي بريس أورتفو - الذي أعلن قبل الحادث بأيام خطة لحظر ارتداء النقاب في شوارع فرنسا - حباج بان له أربع زوجات تحصل كل منهن على إعانة من الدولة على أنها أم عزباء لإعالة أبنائه الاثني عشر فيما قال حباج إن واحدة منهن فحسب هي زوجته والأخريات خليلات.. زعما وحدة هي مراتي والبقية "دي ميتريس" كما تقال بالفرنسية.

الرجل كان "ذكيا جدا"، لأن القانون الفرنسي بالفعل يمنع تعدد الزوجات لكنه لا يمنع أن تكون للزوج خليلات أو "ميتريسات"، وبنفس شحنة "الذكاء" المغاربي صرح للصحافيين في ندوة أقامها لهذا الغرض بمدينة "نانت" حيث يقيم وزوجاته الأربع، أو بالأحرى مع زوجته الرسمية وخليلاته الثلاث:  "إذا كان من الممكن تجريد المرء من جنسيته الفرنسية لان له خليلات فسيفقد كثير من الفرنسيين جنسياتهم"، وحتى إن اجتهد القانون الفرنسي وحاول السبر في أغوار الدين الإسلامي الذي يشرع تعدد الزوجات بمعدل أربعة لكل مسلم، فإن حباج "اللبيب" قد يعود إلى النص الإسلامي هو أيضا ويستخرج عبارة "ما ملكت أيمانكم"، ويقول "طززز لديموقراطيتكم" على وزن أشعار الزعيم الليبي معمر القذافي.

اليوم هناك تحقيق انطلق في "ليكزاكون" من أجل البحث فيما كانت نسوة حباج هن زوجاته أم خليلاته وإذا كانت الحالة الأولى واقعة فإن فرنسا ستسحب الجنسية من الجزار وستطرده من ديارها، التي لا تقبل تعدد الزوجات، شر طردة، لكن الجميع يعلم أن الديموقراطية الفرنسية ستفشل في ذلك فإلياس حباج يثق فيما "تملك أيمانه" وينفي تهمة تعدد الزوجات ويصرح بأن له "زوجة واحدة وعدة خليلات" وليس عدة زوجات، وهو الأمر الذي لا يتعارض مع الإسلام رغم أن القضية خلقت جدلا حول أسباب تجريد شخص ما من جنسيته في فرنسا والتي لا تشكل قضية تعدد الزوجات إحدها، كما أن اتخاذ خليلات لا يقود كذلك إلى حرمان الشخص من جنسيته، إذ كان الرئيس الفرنسي الأسبق فرانسوا ميتران أخفى لسنوات أن لديه أسرة ثانية، كما أثار هذا الجدل غضب بعض أحزاب المعارضة التي اتهمت الحكومة "باستغلال الموقف". من جهته طالب مجلس مسلمي فرنسا الذي عقد اجتماعا يوم الاثنين الماضي بتجنب الضرر بصورة المسلمين خاصة وأن قضية إلياس حباج وزوجته تأتي في خضم جدل حول حظر البرقع في فرنسا وسن قانون مرتقب في شهر ماي المقبل. سير للسعودية وتزوج حتى 100 يلا بغيتي.

Posté par isicien à 14:39 - Commentaires [0] - Permalien [#]


Commentaires sur <!-- /* Font Definitions */ @font-face

Nouveau commentaire